مجامع كنسيّة


 

المجمع التردنتيني (ترنت)  (1542 - 1563 م)


دعا  إلى انعقاده البابا بولس الثالث. انعقد المجمع خلال ثلاث فترات منفصلة. ثم عاقت الحروب والنزاعات الدينية عمله. وخلال الفترة الأولى من 1545م إلى 1547م أعلن المجمع أن الكتاب المقدس والتقليد المقدس هما المصدران الصحيحان والوحيدان للإيمان الكاثوليكي وأن للكنيسة الحق الأوحد في تفسير كلمة الله. ورفض المجمع وجهات النظر البروتستانتية حول الخلاص والخطيئة.
 

أما في الفترة الثانية التي امتدت من سنة 1551م إلى سنة 1552م، فقد عرّف المجمع طبيعة الأسرار السبعة وأعاد تأكيد مبدأ التحوُّل الجوهري في ذبيحة القداس.
 

وأما في الفترة النهائية من 1562 إلى 1563م، فقد دافع المجمع عن صحة صُكوك الغفران، وأقرّ شرعية الصلاة للقديسين، وعَرَّف ذبيحة القُداس، وكثيرًا من العقائد. وأمضى المجمع إصلاحات مثل تأسيس مدارس اللاهوت لتدريب الإكليروس، وتحقيق مطلب عيش كل أسقف في منطقته الخاصة. وقد صادق البابا بيوس الرابع في 26 يناير سنة 1564م على كل المراسيم التي صدرت عن المجمع، والتي أصبحت فيما بعد جزءًا من العقيدة الكاثوليكية.

بهذا شكَّلَ المجمع إحدى أهم عناصر "الإصلاح الكاثوليكي" أو ما سمّاه المؤرخون الألمان بالإصلاح المُقابل.

  

إقرأ بعض قرارات المجمع

 


الصفحة الرئيسية

 


الصفحة الرئيسية