أطلب نسخة للطباعة - عودة إلى وثائق المجمع

      

أهمية التربية - Gravissimum educationis
 

بيان في "التربية المسيحية"
 

- مقدمة عامة -

أن ينظر المجمع إلى تجدد التربية المسيحية في إطار التجدد العام الذي هدف إليه منذ البداية أمر طبيعي، لكنّ عرض المشروع على الآباء في نهاية الدورة الثالثة التي امتازت بجو مشحون بالتوتر والتراخي، حرم هذه الوثيقة من الدقة الكافية ومن عمق التفكير والنضج. ولا عجب في ذلك، إذ هبّت جماعة من الآباء تدعم المشروع، مخافة أن لا تنال التربية المسيحية نصيبها من انتباه المجمع، وقامت بوجه الذين طالبوا بإسقاط هذا النص أو إلحاقه بأحد الدساتير. وهكذا أدى الأمر إلى إقرار هذا البيان في 28 تشرين الأول 1965.

حاول المجمع أن يتطرّق إلى المشكلات التي تعترض سبيل التربية في عصرنا الحاضر فأوضح أن المؤسسات التربوية ليست غاية في حد ذاتها، بل هي وسيلة في خدمة الإنسان وغاياته النبيلة، وذكّر الوالدين والقائمين على المداري والجامعات بواجباتهم وحقوقهم.

لم تُحقق هذه الوثيقة جديداً، لكنّها تقدّمت ببعض الاقتراحات علّها تُسهم في تجدد التربية المسيحية، ولم تُغلق الباب في وجه المستقبل.

 



 

الصفحة الرئيسية

إلى البيان