إرشاد رسولي
لما بعد السينودُس

Sacramentum Caritatis

سر المحبة

لقداسة البابا
بندكتس السادس عشر

إلى الأساقفة ورجال الدين
إلى الأشخاص المكرسين وإلى العلمانيين

عن الإفخارستيا
مصدر وذروة حياة  الكنيسة ورسالتها

ترجمة غير رسمية
 الموسوعة العربية المسيحية: نؤمن بإله واحد

 

مقدمة

1.1. The sacrament of charity (1), the Holy Eucharist is the gift that Jesus Christ makes of himself, thus revealing to us God's infinite love for every man and woman.سر المحبة (1)، الافخارستيا المقدسة هي عطية يسوع المسيح لذاته التي بها يكشف لكل إنسان عن محبة الله اللامتناهية. في This wondrous sacrament makes manifest that "greater" love which led him to "lay down his life for his friends" ( Jn 15:13).هذا السر العجيب يكشف بجلاء أن "أعظم" حب هو ذاك الذي "يبذل حياته لأجل أحبائه" (يو 15 :13). ف  ففي الواقع يسوع قد أحبهم "حتى المنتهى" (يو 13: 1). In those words the Evangelist introduces Christ's act of immense humility: before dying for us on the Cross, he tied a towel around himself and washed the feet of his disciples.بهذه الكلمات يقدّم الانجيلي عمل المسيح المعبِّر عن تواضعه اللامتناهي: قبل موته لأجلنا على الصليب، ائتزر بمنشفة وغسل أرجل تلاميذه. In the same way, Jesus continues, in the sacrament of the Eucharist, to love us "to the end," even to offering us his body and his blood.وبالطريقة نفسها ما زال يسوع في سر القربان المقدس يحبنا "حتى المنتهى" لدرجة أنه يعطينا جسده ودمه. أWhat amazement must the Apostles have felt in witnessing what the Lord did and said during that Supper!ي ذهول قد أخذ الرسل أمام ما فعل الرب وقاله خلال ذاك العشاء! أي ذهول What wonder must the eucharistic mystery also awaken in our own hearts!يجب أن يأخذنا نحن أيضاً أمام السر الإفخارستي!

طعام الحقيقة

2.2. In the sacrament of the altar, the Lord meets us, men and women created in God's image and likeness (cf. Gen 1:27), and becomes our companion along the way.في سر المذبح هذا، يأتي الرب لملاقاة الإنسان المخلوق على صورة الله ومثاله (انظر تك 1: 27)، ويصبح رفيقاً له طول الطريق. In this sacrament, the Lord truly becomes food for us, to satisfy our hunger for truth and freedom.في هذا السر المقدس، يغدو الرب طعاماً للإنسان التائق للحقيقة والحرية. Since only the truth can make us free (cf. Jn 8:32), Christ becomes for us the food of truth.فوحدها الحقيقة يمكنها أن تجعلنا أحراراً (راجع يو 8: 32)، المسيح جعل من ذاته لنا طعام الحقيقة. بإدراكٍ عميق لواقع With deep human insight, Saint Augustine clearly showed how we are moved spontaneously, and not by constraint, whenever we encounter something attractive and desirable.الانسان، أوضح القديس أغسطينوس كيف أن الإنسان يندفع بعفويةٍ، ودون إكراهٍ، حينما يُصادف شيئاً جذاباً ومرغوباً به. وهنا يسأل أغسطينوس نفسه Asking himself what it is that can move us most deeply, the saintly Bishop went on to say: "What does our soul desire more passionately than truth?"عن الشيء الذي يمكن أن يحرّك أعماق الإنسان، فيتابع القديس الأسقف هاتفاً: "ما الذي ترغبه النفس بحماسٍ أكثر من الحقيقة"؟ (2) فكلٌّ منا يحملُ في ذاته رغبةً لا يمكن كبتها تسعى لمعرفة الحقيقة النهائية والحاسمة. لهذا فإن The Lord Jesus, "the way, and the truth, and the life" ( Jn 14:6), speaks to our thirsting, pilgrim hearts, our hearts yearning for the source of life, our hearts longing for truth.الرب يسوع الذي هو "الطريق والحقيقة والحياة" (يو 14: 6) يتوجه نحو قلب الإنسان المتعطش، الذي يشعر بأنه مغتربٌ وظامئ، نحو القلب التائق لمصدر الحياة، نحو القلب الذي يتسوَّل الحقيقة. Jesus Christ is the Truth in person, drawing the world to himself.يسوع المسيح هو الحقيقة في شخصٍ، يجذب العالم لنفسه. "Jesus is the lodestar of human freedom: without him, freedom loses its focus, for without the knowledge of truth, freedom becomes debased, alienated and reduced to empty caprice. With him, freedom finds itself.""المسيح هو نجمُ قطبِ الحريةِ البشريّة: بدونه تفقد الحرية اتجاهها، لأنه دون معرفة الحقيقة تفقد الحرية طبيعتها، تنعزل وتتحول لمجرّد أهواءٍ عقيمة. معه نعود لنجد الحرية" (3) في سر القربان المقدس يُظهر يسوع لنا ذاته بشكل خاص كحقيقة المحبة التي هي جوهر الله. It is this evangelical truth which challenges each of us and our whole being.هذه هي الحقيقة الانجيلية التي تهم كل إنسان والإنسان بمجمله. For this reason, the Church, which finds in the Eucharist the very centre of her life, is constantly concerned to proclaim to all, opportune importune (cf. 2 Tim 4:2), that God is love.(4) Precisely because Christ has become for us the food of truth, the Church turns to every man and woman, inviting them freely to accept God's gift.ولهذا السبب فإن الكنيسة التي تجد في الإفخارستيا صميم حياتها، تبذل جهودا متواصلة لتعلن للجميع في وقته وفي غير وقته (راجع 2 تيم 4 :2)، أن الله محبة. (4) لأن المسيح أصبح لنا طعام الحقيقة، تتوجه الكنيسة لكل إنسان داعية إياه لقبول هبة الله بحرية.

تطور طقوس الإفخارستيا

The development of the eucharistic riteت3.3. إIf we consider the bimillenary history of God's Church, guided by the wisdom of the Holy Spirit, we can gratefully admire the orderly development of the ritual forms in which we commemorate the event of our salvation.ذا نظرنا لتاريخ كنيسة الله خلال ألفي عام، وهي مُقادة بعمل الروح القدس الحكيم، نستطيع أن ننظر بإعجابٍ وامتنانٍ لتطورِ الأشكال الطقسية، عبر الزمن، التي نحتفل بواسطتها بسر خلاصنا. From the varied forms of the early centuries, still resplendent in the rites of the Ancient Churches of the East, up to the spread of the Roman rite; from the clear indications of the Council of Trent and the Missal of Saint Pius V to the liturgical renewal called for by the Second Vatican Council: in every age of the Church's history the eucharistic celebration, as the source and summit of her life and mission, shines forth in the liturgical rite in all its richness and variety.من الأشكال المتعددة التي سادت في القرون الأولى والتي لا تزال تبرز في طقوس الكنائس الشرقية القديمة، إلى انتشار الطقس الروماني. من تعليمات المجمع التردينتي الواضحة وكتاب قداس القديس بيوس الخامس إلى التجديد الليتورجي الذي دعا إليه المجمع الفاتيكاني الثاني: في كل عصرٍ من تاريخ الكنيسة يتلألئ الاحتفال الإفخارستي – الذي هو لها بمثابة الينبوع وقمة حياتها ورسالتها – في الطقس الليتورجي بكل ثرائه وتنوعه. لقد عبّر سينودس الأساقفة العام العادي The , held from 2-23 October 2005 in the Vatican, gratefully acknowledged the guidance of the Holy Spirit in this rich history.الحادي عشر والمنعقد في الفترة من 2 إلى 23 تشرين الاول 2005 في الفاتيكان، عن شكرٍ عميق لله بسبب هذا التاريخ، معترفاً بقيادة الروح القدس له. لقد In a particular way, the Synod Fathers acknowledged and reaffirmed the beneficial influence on the Church's life of the liturgical renewal which began with the (5).أقر آباء السينودس بشكلٍ خاص وأكّدوا التأثير المفيد الذي كان للتجديد الليتورجي الذي بدأ مع المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني على حياة الكنيسة (5). لقد تمكّن سينودُس الأساقفة The Synod of Bishops was able to evaluate the reception of the renewal in the years following the Council.سمن تقييم ما حدث من التجديد في السنوات التالية. فأعربوا عن تقديرهم له بعبارات كثيرة. وقد أكدوا بأن The difficulties and even the occasional abuses which were noted, it was affirmed, cannot overshadow the benefits and the validity of the liturgical renewal, whose riches are yet to be fully explored.الصعوبات لا بل وأحيانا التجاوزات التي لوحظت، لا يمكنها أن تحجب فوائد التجديد الليتورجي وصلاحيته فهو يحتوي على ثروات لم يتم استكشافها بعد. علينا Concretely, the changes which the Council called for need to be understood within the overall unity of the historical development of the rite itself, without the introduction of artificial discontinuities.(6)عملياً أن نقرأ التغييرات التي دعا إليها المجمع في سياق الوحدة الشاملة التي ميّزت التطور التاريخي للطقوس نفسها، دون إدخال تحولات مصطنعة. (6)

سينودُس الأساقفة وسنة الإفخارستيا

The Synod of Bishops and the Year of the Eucharistس4.4. We should also emphasize the relationship between the recent Synod of Bishops on the Eucharist and the events which have taken place in the Church's life in recent years.وعلينا أيضا أن نؤكد العلاقة بين سينودُس الأساقفة الأخير والذي كان موضوعه القربان المقدس والأحداث التي جرت في حياة الكنيسة في السنوات الأخيرة. First of all, we should recall the Great Jubilee of the Year 2000, with which my beloved Predecessor, the Servant of God John Paul II, led the Church into the third Christian millennium.أولا، علينا أن نتذكر اليوبيل الكبير لسنة 2000 والذي به أَدخَلَ سلفي الحبيب، خادم الله يوحنا بولس الثاني، الكنيسةَ إلى الألفية الثالثة المسيحية. لقد تميَّزت The Jubilee Year clearly had a significant eucharistic dimension.سنة اليوبيل بوضوحٍ كبير ببُعدها الإفخارستي. Nor can we forget that the Synod of Bishops was preceded, and in some sense prepared for, by the which John Paul II had, with great foresight, wanted the whole Church to celebrate.ولا يمكننا أن ننسى أنَّ سينودس الأساقفة قد استُبِق وحُضِّرَ له بشكلٍ من الأشكال، خلال السنة الإفخارستية، تلك التي أرادها يوحنا بولس الثاني، برغبةٍ اتسمت ببُعد النظر، احتفالاً للكنيسة جمعاء. That year, which began with the , ended on , at the conclusion of the XI Synodal Assembly, with the canonization of five saints particularly distinguished for their eucharistic piety: Bishop Józef Bilczewski, Fathers Gaetano Catanoso, Zygmunt Gorazdowski and Alberto Hurtado Cruchaga, and the Capuchin Fra Felice da Nicosia.وقد بدأت تلك السنة في المؤتمر الإفخارستي الدولي في مدينة غوادالاخارا (المكسيك) في تشرين الأول 2004، وانتهى في 23 تشرين الأول 2005، في أعقاب المجلس الكنسي الحادي عشر، مترافقاً مع إعلان قداسة خمسة طوباويين تميَّزوا بتعبّدهم للإفخارستيا: الأسقف جوزيف بيلكزيوسكي، والآباء غايتانو كاتانوسو، زيغمونت غورازدوفسكي والبرتو هورتادو كروشاغا، والراهب الكبوشي فيلكس دا نيقوسيا. Thanks to the teachings proposed by John Paul II in the Apostolic Letter (7) and to the helpful suggestions of the Congregation for Divine Worship and the Discipline of the Sacraments,(8) many initiatives were undertaken by Dioceses and various ecclesial groups in order to reawaken and increase eucharistic faith, to improve the quality of eucharistic celebration, to promote eucharistic adoration and to encourage a practical solidarity which, starting from the Eucharist, would reach out to those in need.بفضل التعاليم التي اقترحها يوحنا بولس الثاني في الرسالة الرسولية "ابقَ معنا يا رب" (7) والاقتراحات المفيدة لمجلس العبادة الالهية وتعاليم الأسرار(8)، قد كانت هناك العديد من المبادرات التي اتخذتها مختلف الابرشيات والجماعات الكنسية لإيقاظ وزيادة الايمان الإفخارستي في المؤمنين، وتحسين نوعية الإحتفال الإفخارستي وتعزيز عبادة القربان وتشجيع التضامن مع المحتاجين إنطلاقاً من الإفخارستيا. Finally, mention should be made of the significance of my venerable Predecessor's last Encyclical, (9), in which he left us a sure magisterial statement of the Church's teaching on the Eucharist and a final testimony of the central place that this divine sacrament had in his own life.أخيراً، تجدر الإشارة الى أهمية الرسالة العامة لسلفي الموقر "الإفخارستيا حياة الكنيسة" (9) التي ترك لنا فيها مرجعاً تعليمياً أكيداً عن العقيدة الإفخارستية وشهادة أخيرة عن ما كان يحتلّه هذا السر الإلهي من مكانة في حياته.

The purpose of this Exhortationالغرض من هذا الإرشاد

5.5. يسعى This Post-Synodal Apostolic Exhortation seeks to take up the richness and variety of the reflections and proposals which emerged from the recent – from the to the Propositiones , along the way of the , the Relationes ante and post disceptationem , the interventions of the Synod Fathers, the auditores and the fraternal delegates – and to offer some basic directions aimed at a renewed commitment to eucharistic enthusiasm and fervour in the Church.هذا الإرشاد الرسولي الذي جاء بعد السينودُس إلى تناول ثراء وتنوع الأفكار والإقتراحات التي انبثقت من المجلس العام العادي لسينودُس الأساقفة الذي عُقد مؤخراً – من مسودّته إلى مواضيعه مروراً بأدوات العمل وبالإقترحات التي سبقت ولحقت القرارات، ومداخلات آباء السينودُس والآباء المراقبين والاخوة المندوبين – وذلك بغرض تقديم بعض التوجيهات الأساسية التي تهدف إلى إيقاظ دفعٍ جديد وحماسٍ إفخارستي في الكنيسة. Conscious of the immense patrimony of doctrine and discipline accumulated over the centuries with regard to this sacrament,(10) I wish here to endorse the wishes expressed by the Synod Fathers (11) by encouraging the Christian people to deepen their understanding of the relationship between the eucharistic mystery , the liturgical action , and the new spiritual worship which derives from the Eucharist as the sacrament of charity .وإدراكا منا للميراث الهائل، من عقيدة وتعاليم، الذي تراكم على مر القرون حول هذا السر (10)، نود هنا تأييداً لرغبات آباء السينودُس (11) تشجيع الشعب المسيحي على تعميق فهم العلاقة القائمة بين السر الإفخارستي والفعل الليتورجي  والعبادة الروحية الجديدة التي تنبثق من سر المحبة، سر الافخارستيا. في هذا الأفق Consequently, I wish to set the present Exhortation alongside my first Encyclical Letter, Deus Caritas Est , in which I frequently mentioned the sacrament of the Eucharist and stressed its relationship to Christian love, both of God and of neighbour: "God incarnate draws us all to himself. We can thus understand how agape also became a term for the Eucharist: there God's own agape comes to us bodily, in order to continue his work in us and through us" (12).أود أن يُنظَر لهذا الإرشاد الرسولي في علاقته مع رسالتي العامة الأولى "الله محبة"، والتي ذكرتُ فيها مراراً سر الافخارستيا لأوكد علاقته بالمحبة المسيحية، محبة الله ومحبة القريب: "الله المتجسّد يجذبنا جميعاً إليه. من هنا نفهم كيف أن كلمة (محبة / أغابي) قد صارت تدل أيضاً على الإفخارستيا: ففيها  أغابي الله تأتينا بشكلٍ جسديّ كي تواصل عمله فينا ومن خلالنا" (12).

 



 

الصفحة الرئيسية

العدد التالي