الصفحة الرئيسية                    وثائـق كنسيّة


Enchiridion Symbolorum
مُختارات من أهم وثائق الكنيسة الكاثوليكيّة عبر التاريخ
Denzinger
                      دِنتسنغر

       

 

Hünermann                                                هونِرمـان

 

مجمع القسطنطينية الأوّل (المجمع المسكوني الثاني):

أيّار - 30 تمّوز 381

 150 – قانون إيمان القسطنطينية

ترجمة النص اليوناني

 النص اليوناني

نؤمن بإلهٍ واحد، آبٍ قادر على كل شيء، خالق السماء والأرض، كل الأشياء المرئيّة واللامرئيّة.

وبربٍ واحدٍ يسوع المسيح، ابن الله الوحيد، المولودُ من الآب قبل كل الدهور،

نورٌ من نور، إلهٌ حق من إلهٍ حق، مولود غير مخلوق، مساوٍ للآب في الجوهر، الذي بواسطتهِ كانت كل الأشياء،

الذي من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا نزلَ من السماوات وتجسَّد من الروح القدس ومن مريم العذراء،

وتأنَّس، صلِبَ من أجلنا على عهد بيلاطس البنطي تألَّم وقبر وقام في اليوم الثالث بحسب الكتب

وصعدَ إلى السماوات وهو جالسٌ عن يمين الآب، آتٍ ثانية في المجد ليدين الأحياء والأموات الذي لا فناءَ لمُلكهِ.
وبالروح القدس الرب المحيي، المُنبثِق من الآب، الذي هو مع الآب والابن مسجودٌ لهُ ومُمجَّد، الناطق بالأنبياء.
وبكنيسة واحدة، مقدسة، جامعة ورسولية؛ نعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا، وننتظر قيامة الموتى والحياة في الدهر الآتي. آمين.

 

ترجمة النص اللاتيني

 النص اللاتيني

نؤمن بإلهٍ واحد، آبٍ قادر على كل شيء، خالق السماء والأرض، كل الأشياء المرئيّة واللامرئيّة.

Credimus in unum Deum, Patrem omnipotentem factorem caeli et terrae, visibilium omnium et invisibilium.

وبربٍ واحدٍ يسوع المسيح، ابن الله الوحيد، المولودُ من الآب قبل كل الدهور،

Et in unum Dominum Iesum Christum, Filium Dei unigenitum, et ex Patre natum ante omnia saecula,

إلهٌ من إله، نورٌ من نور، إلهٌ حق من إلهٍ حق، مولود غير مخلوق، مساوٍ للآب في الجوهر،

Deum ex Deo, lumen de lumine, Deum verum de Deo vero, genitum non factum, consubstantialem Patri per quem omnia facta sunt;

الذي بواسطتهِ خُلِقَ الكل، الذي من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا نزلَ من السماوات وتجسَّد من الروح القدس ومن مريم العذراء،

qui propter nos homines et propter nostram salutem descendit de caelis, et incarnatus est de Spiritu Sancto ex Maria virgine,

 وتأنَّس، صلِبَ من أجلنا على عهد بيلاطس البنطي تألَّم وقبر وقام في اليوم الثالث بحسب الكتب،

et homo factus est et crucifixus etiam pro nobis sub Pontio Pilato, passus et sepultus est, et resurrexit tertia die secundum scripturas,

وصعدَ إلى السماوات وهو جالسٌ عن يمين الآب، آتٍ ثانية في المجد ليدين الأحياء والأموات الذي لا فناءَ لمُلكهِ.

et ascendit in caelum, sedet ad dexteram Patris, et iterum venturus est cum gloria, iudicare vivos et mortuos.

وبالروح القدس الرب المحيي، المُنبثِق من الآب والابن، الذي هو مع الآب والابن مسجودٌ لهُ ومُمجَّد، الناطق بالأنبياء.

Et in Spiritum Sanctum, Dominum et vivificantem, qui ex Patre Filioque procedit, qui cum Patre et Filio simul adoratur et conglorificatur, qui locutus est per prophetas.

وبكنيسة واحدة، مقدسة، جامعة ورسولية؛ نعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا، وننتظر قيامة الموتى والحياة في الدهر الآتي. آمين.

Et unam santam catholicam et apostolicam Ecclesiam. Confiteor unum baptisma in remissionem peccatorum. Et exspecto resurrectionem mortuorum et vitam venturi saeculi. Amen.


151-
قوانين، 9 تمّوز 381

الحكم على هرطقات مختلفة

ترجمة النص اللاتيني

النص اللاتيني

151- لا إلغاء لإيمان 381 أبا اجتمعوا في نيقية بيثينية، بل ليبق نافذاً وإبسالاً لكل هرطقة: خصوصاً تلك التي للأقنوميين أي الأنوميين، والتي للآريوسيين أو الأفدوكسيين، والتي تشبه الآريانيين أو البنفماتوماكيين، والتي للسابلّيين، والتي للمرسلّيين، والتي للفوتينيين والتي للأبوليناريين.

151 85 Fidem non esse violandam Patrum trecentorum decem et octo, qui apud Nicaeam Bithyniae convenerunt; sed manere eam firmam et stabilem, et anathematizandam omnem haeresim, et specialiter Eunomianorum vel Anomianorum, et Arianorum vel Eudoxianorum,et Macedonianorum vel Spiritui Sancto resistentium, eet Sabellianorum, et Marcellianorum, et Photinianorum, et Apollinariorum.


152- 180-
مجمع روما، سنة 382

أ- صيغة إعلان الإيمان، إلى الأسقف بولينوس الإنطاكي "Tomus Damasi"

ترجمة النص اللاتيني

 النص اللاتيني

152- لأنه ظهر هذا الضلال بعد مجمع نيقية، وتجرّأ بعضهم على القول بفمٍ دنس أن الروح القدس صنعه الابن:

152 58 (Post hoc Concilium, quod in urbe Roma congregatum est a catholicis episcopis, addiderunt de Spiritu Sancto ) Et quia postea is error inolevit, ut quidam ore sacrilego auderent dicere, Spiritum Sanctum factum esse per Filium:

153- (1) نُبسل من لا يعلنون بحرية كاملة أنه يملك قدرة واحدة، وجوهراً واحداً مع الآب والابن.

153 59 (1.) Anathematizamus eos, qui non tota libertate proclamant, eum cum Patre et Filio unius potestatis esse atque substantiae.

154- (2) نُبسل من يتّبعون ضلال سابيليوس بقولهم أن الآب هو نفس الابن.

154 60 (2.) Anathematizamus quoque eos, qui Sabellii sequuntur errorem, eundem dicentes (esse) Patrem quem et Filium.

155- (3) نُبسل آريوس وإفنوميوس، اللذين يتساويان في الكفر وإن اختلفا في الكلام، ويؤكدان أن الابن والروح القدس هما خليقتان.

155 61 (3.) Anathematizamus Arium atque Eunomium, qui pari impietate, licet sermone dissimili, Filium et Spiritum Sanctum asserunt creaturas.

156- (4) نُبسل المقدونيين الذين نبتوا من جذع آريوس فلم يغيّروا النفاق وإنما الاسم فقط.

156 62 (4.) Anathematizamus Macedonianos, qui de Arii stirpe venientes, non perfidiam mutaverunt, sed nomen.

157- (5) نُبسل فوتينوس الذي يجدّد هرطقة إبيون ويقول بأن الرب يسوع المسيح هو من مريم فحسب

157 63 (5.) Anathematizamus Photinum, qui Ebionis haeresim instaurans, Dominum Jesum Christum tantum ex Maria confitetur.

158- (6) نُبسل من يؤكّدون وجود ابنين احدهما قبل الدهور والآخر بعد اتخاذ جسد من العذراء (ضدّ ديودروس الطرسوسي).

158 64 (6.) Anathematizamus eos, qui duos asserunt Filios, unum ante saecula, et alterum post assumptionem carnis ex Virgine.

159- (7) نُبسل من يقولون أن الكلمة الله حلّ في جسد بشري محلّ نفس عاقلة روحية، لأن الابن وكلمة الله لم يحل في جسده محل نفس عاقلة وروحية، ولكنه اتخذ وخلّص نفسنا (العاقلة الروحية) دون خطيئة. (ضدّ أبوليناروس اللاّذقيّ).

159 65 (7.) Anathematizamus eos, qui pro hominis anima rationabili et intelligibili dicunt Dei Verbum in humana carne versatum, cum ipse Filius et Verbum Dei non pro anima rationabili et intelligibili in suo corpore fuerit, sed nostram (id est rationabilem et intelligibilem) sine peccato animam susceperit atque salvaverit.

160- (8) نُبسل من يؤكّدون أن الكلمة ابن الله هو امتداد أو تقلّص، ومنفصل عن الآب، ليس له جوهر ويكون له نهاية. (ضد مرسلّوس الأنقيري).

160 66 (8.) Anathematizamus eos, qui Verbum Filium Dei extensionem
aut collectionem et a Patre separatum, insubstantivum et finem habiturum esse contendunt.

161- (9) وأولئك الذين انتقلوا من كنيسة إلى كنيسة نعدُّهم مفصولين من الشركة معنا حتى يعودوا إلى المدن التي أقيموا فيها أولاً. وإذا رُسم واحد مكان آخر انتقل وهو لا يزال حيا، يُحرم من ترك مدينته من الكرامة الكهنوتية إلى حين يستريح خليفته في الرب. (تلميح إلى انشقاق ملاتيوس الأنطاكيّ).

161 67 (9.) Eos quoque, qui de ecclesiis ad ecclesias migraverunt, tamdiu a communione nostra habemus alienos, quamdiu ad eas redierint civitates in quibus primum sunt constituti. Quodsi alius, alio transmigrante, in loco viventis est ordinatus, tamdiu vacet sacerdotii dignitate, qui suam deseruit civitatem, quamdiu successor eius quiescat in Domino.

162- (10) من لا يقول أن الآب هو كائن دائماً، والابن كائن دائماً، والروح القدس كائن دائماً فهو هرطقي.

162 68 (10. ) Si quis non dixerit semper Patrem, semper Filium, semper Spiritum Sanctum esse: haereticus est.

163- (11) من لا يقول أن الابن ولد من الآب، أي من جوهره الإلهي، فهو هرطقي.

163 69 (11.) Si quis non dixerit Filium natum de Patre, id est de substantia divina ipsius haereticus est.

164- (12) من لا يقول أن الابن هو إله حقيقي كما أن أباه إله حقيقي، وإنه يقدر على كل شيء، ويعلم كل شيء، وإنه مساوٍ للآب، فهو هرطقي.

164 70 (12.) Si quis non dixerit verum Deum Filium Dei, sicut verum Deum Patrem (eius, et) omnia posse (et) omnia nosse et Patri aequalem: haereticus est.

165- (13) من يقول أن الابن، عندما كان على الأرض في الجسد، لم يكن مع الآب في السماوات، فهو هرطقي.

165 71 (13.) Si quis dixerit, quod in carne constitutus cum esset in terra, in caelis cum Patre non erat: haereticus est.

166- (14) من يقول أن الله، في عذاب الصليب، هو الذي كان يشعر بالألم، لا الجسد والنفس اللذان لبسهما المسيح – صورة العبد التي اتخذها، كما يقول الكتاب (ر. في 2: 3) – فهو في ضلال.

166 72 (14.) Si quis dixerit, quod in passione crucis dolorem sentiebat Deus, et non caro cum anima, quam induerat-forma servi, quam sibi acceperat (cf Phil 2,7), sicut ait Scriptura -Filius Dei Christus: non recte sentit.

167- (15) من لا يقول أنه يجلس على يمين الآب في الجسد الذي سيأتي فيه ليدين الأحياء والأموات، فهو هرطقي.

167 73 (15.) Si quis non dixerit, quod in carne sedet in dextera Patris, in qua venturus est judicare vivos et mortuos: haeteticus est.

168- (16) من لا يقول أن الروح القدس هو حقّا وصدقاً من الآب كالابن، وإنه من الجوهر الإلهي، وإنه إله حق هرطقي.

168 74 (16.) Si quis non dixerit, Spiritum Sanctum de Patre esse vere ac proprie, sicut Filium, de divina substantia et Deum verum: haereticus est.

169- (17) من لا يقول أن الروح القدس يقدر على كل شيء، ويعلم كل شيء، وأنه في كل مكان، مثل الآب والابن، فهو هرطوقي.

169 75 (17.) Si quis non dixerit, omnia posse Spiritum Sanctum et omnia nosse et ubique esse, sicut Filium et Patrem: haereticus est.

170- (18) من  يقول أن الروح القدس هو خليقة، أو أنه من صنع الابن، فهو هرطوقي.

170 76 (18.) Si quis dixerit Spiritum Sanctum facturam, aut per Filium factum: haereticus est.

171- (19) من لا يقول أن الآب قد صنع كل شيء، أي ما يرى وما لا يرى، بالابن والروح القدس، فهو هرطوقي.

171 77 (19.) Si quis non dixerit, omnia per Filium et Spiritum (suum) Sanctum Patrem fecisse, id est visibilia et invisibilia: haereticus est.

172- (20) من لا يقول أن للآب والابن والروح القدس ألوهية واحدة، وسلطاناً واحداً، وعظمة واحدة، وقدرة واحدة، ومجدّاً واحداً، ورئاسة واحدة، ومملكة واحدة، وإرادة واحدة، وحقيقة واحدة، فهو هرطوقي.

172 78 (20.) Si quis non dixerit, Patris et Filii et Spiritus Sancti unam divinitatem, potestatem, maiestatem, potentiam, unam gloriam, dominationem, unum regnum, atque unam voluntatem ac veritatem: haereticus est.

173- (21) من لا يقول أن الأقانيم الثلاثة، الآب والابن والروح القدس، هي حقيقية، ومتساوية، ودائماً حيّة، وحاوية كل ما يرى، قادرة على كل شيء، تدين كل شيء، محيية لكل شيء، خالقة لكل شيء، حافظة لكل شيء، فهو هرطوقي.

173 79 (21.) Si quis tres personas non dixerit veras Patris et Filii et Spiritus Sancti, aequales, semper viventes, omnia continentes visibilia et invisibilia, omnia potentes, omnia iudicantes, omnia vivificantes, omnia facientes, omnia salvantes: haereticus est.

174- (22) من لا يقول أن الروح القدس يجب أن تعبده كل خليقة، مثل الآب والابن، فهو هرطقي.

174 80 (22.) Si quis non dixerit adorandum Sanctum Spiritum ab omni creatura sicut Filium et Patrem: haereticus est.

175- (23) من يفكّر تفكيراً صحيحاً بالنسبة إلى الآب والابن ولا يفكر تفكيراً صحيحاً بالنسبة إلى الروح القدس فهو هرطقي، لأن جميع الهراطقة الذين لا يفكرون تفكيراً صحيحاً بالنسبة إلى ابن الله والروح القدس هم على كفر اليهود والوثنيين.

175 81 (23.) Si quis de Patre et Filio bene senserit, de Spiritu autem non recte habuerit, haereticus est, quod omnes haeretici de Filio (Dei) et Spiritu (Sancto) male sentientes, in perfidia Judaeorum et paganorum inveniuntur

176- (24) من يقسّم فيقول إن الآب إله، وإن ابنه إله، وإن الروح القدس إله، ويعني آلهة لا إلهاً بسبب وحدة الألوهية والقدرة التي نؤمن ونعلم بأنها للآب والابن والورح القدس. ولكنه يستثني الابن أو الروح القدس، حاسباً أن الآب وحده يجب أن يدعى إلهاً، أو معتقداً هكذا الإله الواحد، فهو هرطوقي في كل هذه الأمور، بل هو يهودي. لأن اسم آلهة قد أعدّه الله وأعطاه أيضاً لكل الملائكة والقديسين. ولكن بالنسبة إلى الآب والابن والروح القدس، فاسم إله قد أظهر وأعلن لنا لنؤمن به، بسبب الوحدة والمساواة في الألوهية. فنحن قد عُمّدنا في الآب والابن والروح القدس فحسب، لا بأسماء رؤساء الملائكة والملائكة كما يفعل الهراطقة أو اليهود أو أيضاً الوثنيّون الحمقى. هذا هو إذن خلاص المسيحيين: علينا، مع الإيمان بالثالوث، أي بالآب والابن والروح القدس، والمعمودية به، أن نؤمن دون ريب بأنه في الحقيقة واحد في الألوهية والقدرة والعظمة والجوهر.

176 82 (24.) Quod si quis partiatur, (Christi) Patrem Deum dicens et Deum Filium eius et Deum Sanctum Spiritum, deos dicere et non propter unam dignitatem et potentiam, quam credimus et scimus Patris et Filii et Spiritus Sancti, ita dicit Deum; subtrahens autem Filium aut Spiritum Sanctum, ita solum aestimet Deum Patrem dici, aut ita credit unum Deum: haereticus est in omnibus, immo Judaeus, quod nomen deorum et angelis et sanctis omnibus a Deo est positum et donatum, de Patre autem et Filio et Spiritu Sancto propter unam et aequalem divinitatem non nomen deorum, sed Dei nobis ostenditur atque indicitur, ut credamus, quia in Patre et Filio et Spiritu Sancto solum baptizamur et non in archangelorum nominibus aut angelorum, quomodo haeretici, aut Judaei, aut etiam pagani dementes.

177- هذا هو إذاً خلاصُ المسيحيينَ: أي مؤمنينَ بالثالوث، أي بالآب وبالإبن وبالروح القدس، ومعتمدين به، نؤمنُ دونَ شكٍّ أنه واحدٌ في اللاهوتِ والقدرةِ والجلالِ والجوهرِ الحقِّ.

177 82 Haec ergo est salus christianorum, ut credentes Trinitati, id est Patri et Fllio et Spiritui Sancto, (et) baptizati in ea, veram solam unam divinitatem et potentiam, maiestatem et substantiam eiusdem esse sine dubio credamus.

 

ب- مرسوم داماسيوس "Decretum Damasi"

وإن لم يكن هذا النصّ صحيحاً، فمضمونه يعدَّ مطابقاً لتعليم داماسيوس.

الروح القدس 

ترجمة النص اللاتيني

 النص اللاتيني

178- يجب أولاً الكلام عن الروح ذي السبعة أشكال الذي يستريح في المسيح. روح الحكمة: المسيح هو قوّة الله وحكمة الله (ا كو 1 : 24). روح الفهم: إني أعلّمك وأرشدك في الطريق الذي تسلكه (مز 31 : 8). روح المشورة: اسمه رسول المشورة العظيمة (أش 31 : 6). روح القوّة، كما سبق: قوّة الله وحكمة الله (1 كو 1 : 24). روح العلم: بسبب عظمة معرفة المسيح يسوع (أف 3 : 19 – في 3 : 8)، المرسل. روح الحق: أنا الطريق والحق والحياة (يو 14 : 6). روح التقوى (الله): رأس الحكمة مخافة الرب (مز 110: 10 – أم 9 : 10).

أما توزيع اسم المسيح فمتعدّد الأشكال: رب، لأنه روح. كلمة، لأنه إله، ابن، لأنه المولود الوحيد من الآب... نبيّ، لأنه أعلن الأمور المستقبلية: "فالروح القدس ليس روح الآب فحسب، أو الابن فحسب، وإنما روح الآب والابن. فقد كتب: إن أحبّ أحد العالم فليس فيه روح الآب (1 يو 2 : 15 – رو 8 : 9) وقد كتب كذلك: من ليس فيه روح المسيح فهو ليس له (رو 8 : 9) فبتسمية الآب والابن هذه يدرك الروح القدس الذي يقول عنه الابن نفسه في الإنجيل: الروح القدس ينبثق من الآب (يو 15 : 26) ويأخذ ممّا لي ويخبركم (يو 16 : 14).

178 83 Prius agendum est de Spiritu septiformi, qui in Christo requiescit. Spiritus sapientiae: Christus Dei virtus et Dei sapientia (I Cor 1, 24). Spiritus intellectus: Intellectum dabo tibi, et instruam te in via, in qua ingredieris (Ps 31, 8). Spiritus consilii: Et vocabitur nomen eius magni consilii angelus (Is 9, 6: Septg). Spiritus virtutis: ut supra, Dei virtus et Dei sapientia (I Cor 1, 24). Spiritus scientiae Propter eminentia(m) Christi scientiae Iesu (Eph 3, 19; Phil 3, 8) apostoli. Spiritus veritatis: Ego via et vita et veritas (Jo 14, 6). Spiritus timoris (Dei): Initium sapientiae timor Domini (Ps 110, 10; Prv 9, 10). Multiformis autem nominum Christi dispensatio: Dominus, quia spiritus; Verbum, quia Deus; Filius, quia unigenitus ex Patre; ... propheta, quia futura revelavit; 'Spiritus enim Sanctus non est Patris tantummodo aut Filii tantummodo Spiritus, sed Patris et Filii Spiritus; scriptum est enim: Si quis dilexerit mundum, non est Spiritus Patris in illo (cf. I Io 2, 15; Rom 8,9); item scriptum est: Quisquis 'autem Spiritum Christi non habet, hic non est eius', (Rom 8, 9); nominato ita Patre et Filio intelligitur Spiritus' Sanctus, de quo ipse Filius in Evangelio dicit, quia Spiritus Sanctus a Patre procedit (Jo 15,26), et de meo accipiet et adnuntiabit vobis (Jo 16, 14).

 

لائحة الأسفار المقدسة 

ترجمة النص اللاتيني

 النص اللاتيني

179- يجب أن نتكلم الآن على الأسفار المقدسة، على ما تتقبله الكنيسة الجامعة وما يجب أن ترفضه. نشرع بتسلسل العهد القديم: التكوين، سفر – الخروج، سفر – الأحبار، سفر – العدد، سفر – تثنية الاشتراع، سفر – يشوع، سفر – القضاة، سفر – راعوت، سفر – الملوك، أربعة أسفار – الأخبار، سفران، 150 مزمورا (المزامير)، سفر – سليمان، ثلاثة أسفار – الأمثال، سفر – الجامعة، سفر – نشيد الأناشيد، سفر – الحكمة أيضاً، سفر – يشوع بن سيراخ، سفر.

ثم تسلسل الأنبياء: أشعيا، سفر – إرميا، سفر مع قينوث أي المرائي – حزقيال، سفر – دانيال، سفر – هوشع، سفر – عاموس، سفر – ميخا، سفر – يوئيل، سفر – عوبديا، سفر – يونان، سفر – ناحوم، سفر – حبقوق، سفر – صفنيا، سفر – حجّاي، سفر – زكريا، سفر – ملاخي، سفر.

ثم تسلسل التواريخ: أيوب، سفر – طوبيا، سفر – عزرا، سفران – استير، سفر – يهوديت، سفر – المكابيون، سفران.

179 84 Nunc vero de Scripturis divinis agendum est, quid universalis catholica recipiat Ecclesia et (vel) quid vitare (vitari) debeat. Incipit ordo Veteris Testamenti. Genesis liber unus; Exodus lib. 1; Leviticus lib. 1; Numeri lib. 1; Deuteronomium lib. 1; Jesu Nave lib. 1; Judicum lib. 1; Ruth lib. 1; Regum libri 4; Paralypomenon (Paralipomenon) libri 2; Psalmi CL (Psalterium) lib. 1; Salamonis (Salomonis) libri 3: Proverbia lib. 1, Ecclesiastes lib. 1, Cantica Canticorum l.1; Item Sapientia lib. 1, Ecclesiasticus lib. 1. Item o r d o P r o p h e t a r u m . Esaiae liber unus; Hieremiae lib.1 cum Cinoth id est Lamentationibus suis; Ezechiel(is) lib. 1; Danihel(is) lib. 1; Oseae lib. 1; Amos lib. 1; Micheae lib. 1; Johel lib. 1; Abdiae lib. 1; Jonae lib. 1; Naum lib. 1; Ambacum (Abbacuc) lib. 1; Sophoniae lib. 1; Aggei lib. 1; Zachariae lib. 1; Malacihel (Malachiae) lib. 1. Item o r d o s t o r i a r u m . Job liber unus; Tobiae lib. 1; Esdrae (Hesdrae) libri 2; Hester lib. 1; Judit lib. 1 (-!); Machabeorum libri 2.

 

ترجمة النص اللاتيني

 النص اللاتيني

180- ثم تسلسل أسفار العهد الجديد والدائم الذي تتقبله الكنيسة المقدسة والجامعة (الرومانية) (وتكرمه): الأناجيل (أربعة أسفار): سفر بحسب متى – سفر بحسب مرقس – سفر بحسب لوقا – سفر بحسب يوحنا.
(كذلك أعمال الرسل، سفر).
رسائل (للرسول) بولس، 14: إلى الرومانيين واحدة، إلى الكورنثيين، اثنتان – إلى الأفسيين واحدة، إلى التّسالونيكيين اثنتان – إلى الغلاطيين واحدة – إلى الفليبييّن واحدة – إلى الكولوسيين واحدة – إلى تيموتاوس، اثنتان – إلى تيطس، واحدة – إلى فيليمون، واحدة، إلى العبرانيين، واحدة.
كذلك رؤيا القديس يوحنا، سفر واحد. وأعمال الرسل، سفر واحد.
ثم الرسائل القانونية السبع: رسالتان للرسول بطرس – رسالة للرسول يعقوب – رسالة للرسول يوحنا – رسالتان ليوحنا الآخر الكاهن – رسالة للرسول يهوذا الغيور.
نهاية قانون أسفار العهد الجديد.

180 84 Item ordo Scripturarum Novi et aeterni (-!) Testamenti, quem sancta et catholica (Romana) suscipit (et veneratur) Ecclesia. Evangeliorum (libri 4:) secundum Matheum liber unus, sec. Marcum lib. 1, sec. Lucam lib. 1, sec. Iohannem lib. 1. (Item Actuum apostolorum liber unus.) Epistulae Pauli (apostoli) numero 14: ad Romanos (ep.) una, ad Corinthios (ep.) duas, ad Ephesios 1, ad Thessalonicenses 2, ad Galatas 1, ad Philippenses 1, ad Colosenses 1, ad Timotheum 2, ad Titum 1, ad Filimonem (Philemonem) 1, ad Hebreos 1. Item Apocalypsis Iohannis liber 1. Et Actus apostolorum liber 1 (-! Vd. supra).
Item epistulae canonicae (can. ep.) numero 7: Petri apostoli epistulae 2, Jacobi apostoli ep. 1, Johannis apostoli ep. 1, alterius (Cf note dans DS) Johannis presbyteri ep. 2, Judae zelotis apostoli ep. 1.
Explicit canon Novi Testamenti.

 

ــــــــــــــــ

- المرجع: الكنيسة الكاثوليكية في وثائقها، دنتسنغر-هونرمان، الجزء الأول. من سلسلة الفكر المسيحي بين الأمس واليوم. منشورات المكتبة البولسية، جونيه - لبنان، طبعة أولى 2001.

 


العدد التالي
 

الصفحة الرئيسية

العدد السابق