الصفحة الرئيسية                    وثائـق كنسيّة


Enchiridion Symbolorum
مُختارات من أهم وثائق الكنيسة الكاثوليكيّة عبر التاريخ
Denzinger
                      دِنتسنغر

       

Hünermann                                                هونِرمـان

 

2- الشكل المثنّى الثالوثي والمسيحاني

71- 72- صيغة تسمى "إيمان داماسوس"

من أواخر القرن الخامس، وقد تكون قد نشأت في جنوب فرنسة.
 

ترجمة النص اللاتيني

 النص اللاتيني

71- نؤمن بإله واحد، آب قدير، وبرب واحد يسوع المسيح، ابن الله، وبإله [واحد] روح القدس. لا نكرّم ثلاثة آلهة ونعترف بهم، بل الآب والابن والروح القدس كإله واحد. [ولا نعترف] هكذا بالإله الواحد كأنه منفرد، ولا كأن الواحد عينه كان أبا لذاته، وكان هو عينه أيضاً الابن، ولكن نعترف بأن الآب هو من وَلَد، وأن الابن هو من وُلد عينه، أما الروح القدس فليس مولوداً ولا غير مولود، ولا مخلوقاً ولا مصنوعاً، ولكنه منبثق من الآب (والابن)، ومماثل للآب والابن في الأبدية والتساوي والعمل، لأنه كتب: "بكلمة الرب ثُبتت السماوات" أي بابن الله، "وبروح فيه كلّ قوتها" (مز33 : 6). وفي موضوع آخر: "أرسل روحك فيُخلقوا، وتجدّد وجه الأرض" (مز 104 : 30). لذلك باسم الآب والابن والروح القدس نعترف بإله واحد، لأن "الله" هو اسم القدرة لا اسم الخصوصية. الاسم الخاص بالآب هو "الآب"، والاسم الخاص بالابن هو "الابن" والاسم الخاص بالروح القدس هو "الروح القدس". وفي هذا الثالوث نؤمن بإله واحد لأنه من آب وحيد ما هو مع الآب من ذات الطبيعة، وذات الجوهر، وذات القدرة. الآب ولد الابن لا بحسب الارادة، ولا بالضرورة، وإنما بحسب الطبيعة.

71 Credimus in unum Deum Patrem omnipotentem et in unum Dominum nostrum Iesum Christum Filium Dei et in [unum] Spiritum Sanctum  Deum. Non tres Deos, sed Patrem et Filium et Spiritum Sanctum unum Deum colimus et confitemur: non sic unum Deum, quasi solitarium, nec eundem, qui ipse sibi Pater sit, ipse et Filius, sed Patrem esse qui genuit, et Filium esse qui genitus sit, Spiritum vero Sanctum non genitum neque ingenitum, non creatum neque factum, sed de Patre et Filio [-!] procedentem, Patri et Filio coaeternum et coaequalem et cooperatorem, quia scriptum est: "Verbo Domini caeli firmati sunt" id est, a Filio Dei, "et spiritu oris eius omnis virtus eorum" [Ps 32, 6], et alibi: Emitte spiritum tuum et creabuntur et renovabis faciem terrae [cf. Ps 103, 30]. Ideoque in nomine Patris et Filii et Spiritus Sancti unum confitemur Deum, quia [deus] nomen est potestatis deus [-!], NON PROPRIETATIS. Proprium nomen est Patri Pater, et proprium nomen est Filio Filius, et proprium nomen est Spiritui Sancto Spiritus Sanctus. Et in hac Trinitate unum Deum credimus, quia ex uno Patre, quod est unius cum Patre naturae uniusque substantiae et unius potestatis. Pater Filium genuit, non voluntate, nec necessitate, sed natura.

72- في آخر الأزمان نزل الابن من عند الآب ليخلصنا ويتمّم الكتب، هو الذي لم ينقطع قط عن أن يكون مع الآب، وحُبل به من الروح القدس وولد من مريم العذراء، وأخذ جسدا ونفسا وروحا، أي الإنسان الكامل: ولم يفقد ما كانه، بل بدأ يكون ما لم يكنه: ولكن بحيث إذا ما كان كاملا بما هو له، فهو أيضا حقيقي بما هو لنا. فهو الذي كان إلهاً ولد إنساناً، والذي ولد إنساناً يعمل كإله، والذي يعمل كإله يموت كإنسان، والذي يموت كإنسان يقوم كإله. وهو، بعد انتصاره على سلطان الموت، قام في اليوم الثالث، بذلك الجسد الذي ولد وتألم ومات، وصعد إلى الآب وهو يجلس عن يمينه في المجد الذي كان له دائماً وهو له. نؤمن أننا بموته ودمه تطهّرنا لنقوم به في اليوم الأخير في هذا الجسد، الذي نعيش فيه الآن، ونترقّب أن نحرز به إما الحياة الأبدية مجازاة لاستحقاقنا الصالح، وإما عقوبة العذاب الأبدي عن خطايانا. إقرأ هذا، إحفظه، أخضع نفسك لهذا الإيمان، فتنال من المسيح الرب الحياة والمكافأة.

72 Filius ultimo tempore ad nos salvandos et ad implendas scripturas descendit a Patre, qui nunquam desiit esse cum Patre, et conceptus est de Spiritu Sancto et natus ex Maria [-!] Virgine, carnem, animam et sensum, hoc est perfectum suscepit hominem, nec amisit, quod erat, sed coepit esse, quod non erat; ita tamen, ut perfectus in suis sit et verus in nostris. Nam qui Deus erat, homo natus est, et qui homo natus est, operatur ut Deus; et qui operatur ut Deus, ut homo moritur; et qui ut homo moritur, ut Deus resurgit [surgit]. Qui devicto mortis imperio cum ea carne, qua natus et passus et mortuus fuerat, resurrexit tertia die [-!], ascendit ad Patrem sedetque ad dextram eius in gloria [gloriam], quam semper habuit habetque. In huius morte et sanguine credimus emundatos nos ab eo resuscitandos die novissima in hac carne, qua nunc vivimus, et habemus spem nos consecuturos ab ipso aut vitam aeternam praemium boni meriti aut poenam pro peccatis aeterni supplicii. Haec lege, haec retine, huic fidei animam tuam subiuga. A Christo Domino et vitam consequeris et praemium [praemia].

 

ــــــــــــــــ

- المرجع: الكنيسة الكاثوليكية في وثائقها، دنتسنغر-هونرمان، الجزء الأول. من سلسلة الفكر المسيحي بين الأمس واليوم. منشورات المكتبة البولسية، جونيه - لبنان، طبعة أولى 2001.

 


العدد التالي
 

الصفحة الرئيسية

العدد السابق