نشاطات مسيحية
 

               
الصفحة الرئيسية
   
أخوية عائلات مريم
       

1. نشأتها
2. روحانيتها

3. طموحاتها
4. توجيهاتها

 

" تعال واتبعني" هذا النداء يوجهه المسيح إلى كل منا وإلى كل من أسرنا داعياً إيانا للانفتاح أكثر فأكثر إلى حبه لنشهد له حيث نحيا.
واتفق أن وجدت أسر ترغب في تلبية هذه الدعوة ولكنها تعي ضعفها وتثق بنعمة سر الزواج وتؤمن بفاعلية التعاون الأخوي وبوعد المسيح القائل "حيثما اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمي كنت هناك بينهم " فطلبوا من الأب هنري كافاريل بمساعدتهم لتحقيق هذه الرغبة .

1.نشأتها:

فقام الأب كافايل عام 1939 بإطلاق شرعة أخويات عائلات مريم وهي القاعدة التي ارتكزت عليها رابطة الأخويات لتبني نفسها على نحو متين في فترة ما بعد الحرب والتي ما فتئت تنمو في العالم أسره.
 

2. روحانيتها:

تقوم هذه الروحانية أساسا على الزواج المسيحي من حيث هو سر, هو دعوة إلى القداس والطريق إليها. فالزوجان المسيحيان مدعوان بحيث يعمل كل منهما على تحقيق قداسة الآخر بفضل وبواسطة ثروات ونعم سر الزواج الذي يربطهما. ولكي يحققا ذلك يلجأن بانتمائهما إلى رابطة أخوية عائلات مريم وعيشها بحسب شرعتها ويلجأن إلى أمرين.

أما الأمرين فهما التعاون والشهادة
أما الصعيدان فما صعيد الأسرة وصعيد الأخوية والمجتمع عموماً.

أولاً - التعاون :
التعاون في ماذا ؟ في ثلاثة أمور هي:
- في الدراسة والتأمل: لا حياة مسيحية بدون إيمان حي, ولا إيمان حي بدون تفكير. أي بدون بذل جهد للدراسة والتأمل, لمعرفة الفكر الإلهي, وتعاليم الكنيسة والحقائق العائلية
( الزواج – الحب – الجنس- الأبوة – التربية ...) أي باختصار تعميق الثقافة الإيمانية وتفهم متطلبات المسيح للامتثال بها طيلة الحياة. لهذا الغرض تتبنى الأخوية في عائلات مريم موضوعاً سنوياً للدراسة تعده الرابطة وتعاون الأزواج المؤلفون لتلك الأخوية بقيادة عائلتها المسؤولة وتحت إشراف مستشارها الروحي يتعاون في دراسة هذا الموضوع وعيش ما يحمله من توجهات.
- في الصلاة: يتعاون أعضاء هذه الأخوية في الصلاة أيضا,فيصلي كل منهم مع الآخرين ولأجل الآخرين. وتمارس الصلاة المشتركة بابتهاج وثقة, من هنا يمكن القول :أن أخوية عائلات مريم هي مدرسة صلاة.

يمارس الأزواج في الأخويات التآزر أو التعاون على نطاق واسع سواء على الصعيد المعنوي أو المادي وفي التغلب على الهموم والمصاعب بجو من الصداقة الأخوية.

ثانياً - الشهادة:
إن أخويات عائلات مريم تعتقد أن الذين لا يؤمنون, سينضمون إلى المسيح إذا ما رأوا أسراً مسيحية يحب بعضها بعضاً فعلاً وتتعاون في البحث عن الله وفي خدمة أخواتها, وهكذا فإن الحب الأخوي يتجاوز التعاون ويصبح شهادة .

3. طموحاتها:

تطمح أخويات عائلات مريم على :
• الوفاء بالتزامات سر عماد أفرادها حتى النهاية.
• العيش لأجل المسيح ومع المسيح وبالمسيح.
• الاستسلام للمسيح دون قيد أو شرط.
• التصميم على خدمته دون تردد.
• الاعتراف بالمسيح رئيساً لأسرتها وسيدها.
• جعل النجيل شرعة عائلاتها.
• السعي لأن تكون رسولة للمسيح في كل مكان.
• كونها مكرسة في الكنيسة . ترغب في تلبية نداءات أسقفها وكهنتها.
• اجتهاد أفرادها في يكونوا أكفاء في مهنتهم.
• ويريدون أن تكون كافة نشاطهم مساهمة في عمل الله وفي خدمة البشر.
• تريد أن يصبح حبها الذي تقدس بسر الزواج:
1. تسبيحاً لله تعالى.
2. شهادة تعلن للناس جهارة أن المسيح خلص الشعب وافتداه.
3. تكفيراً عن الخطايا المرتكبة ضد قدسية الزواج.
 

4. توجيهاتها:

- تطلب أخويات عائلات مريم من أعضائها لكي يتعاونوا في التقدم في حب الله.
- أن يخصصوا مكاناً كبيراً في حياتهم للصلاة .
- ان يألفوا كلمة الله باستمرار وأن يسعوا لعيشها بصورة أفضل.
- أن يعمقوا معلوماتهما الإيمانية باستمرار .
- أن يمارسوا بكثرة الأسرار وخاصة سر القربان المقدس.
- أن يحاولوا التقدم في معرفة التقشف المسيحي وممارسته.
ولكي يتعاونوا في التقدم في حب القريب:
- أن يعيشوا تعاوناً زوجياً حقيقياً ( إصغاء متبادل- حوار – تعاون روحي)
على جميع الأصعدة ولا سيما على الصعيد الروحي.
- أن يهتموا باستمرار بتربية أولادهم تربية مسيحية وإنسانية .
- أن يمارسوا ضمن الأسرة وبسخاء الترحيب والضيافة .
- أن يشهدوا حسياً لحب المسيح خاصة بالتزامهم التزاماً واحداً أو أكثر في الكنيسة أو في المجتمع.

إن أخويات عائلات مريم هي حركة روحانية الزوجية, تقترح على أعضائها حياة جماعية ووسائل محسوسة لتساعدهم على التقدم ضمن الأسرة في حب الله وحب القريب. كما تقدمهم للشهادة التي يتعين على كل أسرة أن تختار شكلها وبذلك إن لم تكن الأخويات رابطة عمل, فهي تريد أن تكون رابطة أعضاء عاملين.
 

   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
عودة إلى الأعلى
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
عودة إلى الأعلى
   
   
   
   
   
   
   
   
  لتحديث المعلومات الرجاء أنقر هنا    
                عودة إلى الأعلى


الصفحة الرئيسية