نشاطات مسيحية
 

               
الصفحة الرئيسية
   
أخوية اللجيو ماريه
       


ماهي اللجيو ماريه؟
إنها أخوية ضمن العمل المسيحي تضم المسيحيين من كلا الجنسين، رجالاً ونساء تحت حماية مريم، يعملون بإدارة الرؤساء الكنسيين، ويساعدون الكنيسة في عملها الرسولي البناء وغايتها الأولى تقديس أفرادها بالصلاة وممارسة الأعمال التقوية، والثانية القيام بخدمة رسولية في مختلف المجالات الاجتماعية والأدبية والدينية.

 

من أين انبثقت اللجيو ماريه؟
لقد تأسست هذه الأخوية عشية مولد أمنا العذراء في 7 أيلول سنة 1921 بمدينة دبلين عاصمة ارلندا. لم تكن حتى ذلك الوقت قد انشئت رسالة أخرى خاصة بالعلمانية ضمن الحقل الرسولي المسيحي، بل وكان الكثيرون يجهلون معنى الرسالة في العمل المسيحي. ففي ذلك المساء، اجتمع خمسة عشرة شخصاً في غرفة صغيرة وعلى رأسهم شاب موظف في وزارة المالية الارلندية اسمه فرانك داف، يحيطون بطاولة بسيطة فوقها غطاء أبيض وشمعتان موقدتان وباقتان من الزهر يتوسطها تمثال العذراء مريم موزعة كل النعم. فجثوا هؤلاء على ركبهم وأخذوا يرفعون بقلوب حارة ابتهالات للروح القدس. هلم، أيها الروح القدس واملأ... ومن ثم تابعوا تلاوة المسبحة الوردية، فنهضوا بعد ذلك من سجودهم وقطعوا عهداً على ذواتهم بأن يكونوا جديرين بملكتهم السماوية التي سوف تفتخر بأمانة أبنائها وفضائلهم وشجاعتهم ووجّه السيد داف كلمة للمجتمعين حاثاً إياهم بها على حبهم النبوي لعقيدة أمهم العذراء مريم، وشارحاً لهم جلياً، بأن العذراء مريم التي هي وسيطة كل النعم، قد أعدها الله لتعطي المسيح للآخرين إن هذه النعمة خاصة بمريم، إنها نعمة الرسالة الكبرى، فكل من أراد أ، يكون رسولاً حسب روح هذه النعمة وكل من أراد أن يكون عمله امتداداً لمهمة العذراء مريم، ما عليه إلا أن يحذو حذوها ليبتسم له النجاح في عمله ويشاركها في افتداء إخوته البشر وجذبهم إلى المخلّص الإلهي. وباشرت تلك الخلية المريمية تسعى من أجل خير النفوس الضالة والنفوس المعرضة للأخطار، ويسعى أفرادها ما في وسعهم اثنين اثنين كرسل المسيح، غير متراجعين أمام التناقضات ومتغلغلين حتى أسفل وأوضع درجات المجتمع مفتشين عن الخراف الضالة إنها رسالة صعبة وشاقة، رسالة مريم، ولكنها قيمة فوراءها سار رواد اللجيو ماريه سنة 1921 واضعين ثقتهم التامة بأمهم العذراء مريم.

 

انتشار اللجيو ماريه
أخذت اللجيو ماريه تنتشر وتتوسع تدريجياً. فبعد أن كانت رسالته محصورة لمدة سبع سنوات في دولة إرلندا، بدأت بعد هذا التاريخ تنتشر في مختلف بلدان المعمورة. فتأسست بعض الفرق في انكلترا سنة 1928 وفي الهند والولايات المتحدة سنة 1930 وفي كندا سنة 1930 وفي نيجيريا سنة 1932 ووصلت إلى الصين سنة 1936 وفي فرنسا سنة 1940 وفي اسبانيا عام 1950 وفي الوطن العربي: سنة 1941 بمصر، 1942 في فلسطين، وسنة 1949 في لبنان، وسنة 1953 في سوريا، وسنة 1957 في العراق والعربية السعودية، وسنة 1960 في الكويت.
وهذا يتضاعف انتشار اللجيو ماريه في العالم يوماً بعد آخر، فتشكل لا أقل عن ثلاث فرق مريمية جديدة في اليوم الواحد، أي بمعدل 1000 فرقة جديدة سنوياً. وتعدّ اللجيو ماريه في أيامنا 20 مليوناً  من الأفراد العاملين والمساعدين والموزعين بين 75 ألف فرقة مريمية في العالم.

 

تنظيم اللجيو ماريه

مما يثير الاستغراب في اللجيو ماريه تنظيمها الروحي الحكيم الدقيق. إنها تفرض على أفرادها نظاماً شديداً ومحافظة دقيقة على كل أمر يتعلق بشؤونها. فلا يقبل نظامها وترتيبها أي نقاش أو تبديل في الأنظمة. إنه نظام معروف بدقته واستقامته.

 

التقسيم الإداري في اللجيو ماريه
يكون بالتسلسل على النحو التالي:

أ- الفرقة المريمية praesidium: هي وحدة من الأعضاء المريميين العاملين، يتراوح عدد أفرادها من 4 إلى 20 تتعلق مباشرة إما بمجلس الإدارة العامة إما بالمجلس المحلي - في حالة وجوده - يكون لكل بريسيديوم مرشد كاهن يرشده روحياً ورئيس ونائب رئيس وأمين سر وأمين صندوق. ويمكن البريسيديوم أن يكون مخصصاً بأحد الجنسين أو مختلطاً ويجتمع مرة في الأسبوع، يستهل اجتماعه بصلاة المسبحة الوردية ويقدم كل عضو تقريراً شفهياً عن العمل الذي انتدب للقيام به. ويلقى الأب المرشد كلمة روحية - ومفضل أن تكون كلمته شرحاً لدليل اللجيو ماريه - ثم توزع الأعمال الرسولية للأسبوع المقبل على أن يقوم بالعمل اثنان اثنان، ويلزم كل عضو مريمي أن يخصص ساعتين في الأسبوع للعمل الرسولي.

ب- مجلس الإدارة المحلي Curia: يضم الفرق أو البريسيديوم التي تأسست في بلد أو منطقة معينة وهو يتألف من جميع مسؤولي تلك الفرق ومرشديها الروحيين ويلتئم باجتماع مرة في الشهر.

ج- المجلس المحلي الأعلى Comitium: وهو المجلس الذي فضلاً عن وظائفه الخاصة يقوم بإدارة شؤون بعض الفرق كمجلس الإدارة المحلي وله سلطان مراقبة على مجالس محلية أخرى.

د- المجلس الإقليمي Senatus: ينتدبه مجلس الإدارة العامة على عدة مجالس إدارية محلية أو محلية عليا وعلى بعض الفرق المتعلقة بإقليم معين.

هـ - مجلس الإدارة العامة Concilium: مقره في مدينة دبلين عاصمة ارلندا. يجتمع مرة في الشهر ويعتبر ممثلو كل فريق من اللجيو ماريه أعضاء فيه ومتعلقين به مباشرة سواء كانوا فرقة أم مجلساً محلياً أو إقليمياً.

 

ماذا تعمل اللجيو ماريه؟

تعمل اللجيو  ماريه ما تفرضه عليها السلطة الكنسية وبالحدود التي تعينها لها هذه السلطة. فهي دوماً إلى جانب كاهن الرعية للقيام بكافة الخدمات وحاجات الرعية دون استثناء وأهم الأعمال التي تقوم بها:

1- زيارة العائلات المسيحية وحث أفرادها على إتمام الواجبات الروحية.

2- إعطاء دروس دينية.

3- زيارة المرضى في منازلهم والمستشفيات.

4- تنظيم وإدارة بعض الأعمال الرعوية والأخويات ومراقبة الأطفال.

5- نشر المطبوعات المسيحية والتشجيع على الإقبال على المكاتب الروحية.

إن اللجيو ماريه تهتم مبدئياً بكل إنسان بمفرده وتشمل في حقل رسالتها ليس فقط المعمدين من المسيحيين، الذين يعيشون مهملين أقدس واجباتهم الدينية والاجتماعية والأدبية، بل جميع البشر على السواء، الجهال والأميين، الساقطين والمنبوذين إنها لا تحاول معارضة أو محاربة أية أخوية في حقل الرسالة، بل تحاول مساعدتها، وإنعاش روحها ومدها بمساعدة فعلية مجدية.

 

من يستطيع الانتساب إلى اللجيو ماريه؟

يستطيع كل مسيحي ممارس الانضمام إلى اللجيو ماريه، ليصبح عضواً عاملاً فعالاً بإحدى بريسيدياتها بموافقة الأب المرشد الروحي. يكفي ذلك بأن يكون المسيحي الذي يرغب بالانضمام إلى اللجيو ماريه متحلياً بروح مريم أو مستعداً على الأقل للحصول عليه والسلوك بموجبه.

إن الفتيات والفتيان الذين هم دون الثامنة عشرة لا يمكن قبولهم إلا بفرق الشبيبة. يسبق تسجيل الطالب في صفوف اللجيو ماريه، امتحان يدوم ثلاثة أشهر على الأقل، تكون نتيجته مرضية بيد أن القبول الرسمي والدخول إلى اللجيو ماريه يكون بإبراز "الوعد المريمي" يصبح الشخص الذي أبرز الوعد المريمي عضواً كاملاً في اللجيو ماريه وملزماً بحضور اجتماع البريسيديوم الأسبوعي. وفي اللجيو ماريه فريق آخر من الأعضاء المعروفين بالأعضاء المساعدين لا يحضرون الاجتماعات الأسبوعية بل يقدمون يومياً الصلوات التي هي بوثيقة الانتساب بكاملها بالإضافة لغيرها من الصلوات عن نية اللجيو ماريه.

 

اللقاءات والأعياد
من واجب كل مجلس على أن يجمع في أوقات معينة ثلاث مرات على الأقل في السنة، أفراد اللجيو ماريه في المنطقة الخاضعة له للتعارف ولتقوية روح الاتحاد فيما بينهم وإنماء رباط المودة في الأسرة المريمية، كالقيام بحفلة ترفيهية أو رحلة أو سهرة دينية اجتماعية وغير ذلك بالإضافة إلى هذا يلتئم أبناء مريم مرة في السنة بإحدى الكنائس في الـ 25 من آذار -عيد بشارة العذراء - أو بأقرب يوم إليه، ليكرسوا ذواتهم أفراداً وإجمالاً لأمهم العذراء مجددين لها عهد الإخلاص والأمانة لرايتها المريمية النيرة. يدعى هذا الحفل باسم "اتشيس" Acies.
 

   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
عودة إلى الأعلى
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
عودة إلى الأعلى
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
عودة إلى الأعلى
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
 
   
   
   
   
   
   
   
  لتحديث المعلومات الرجاء أنقر هنا    
                عودة إلى الأعلى


الصفحة الرئيسية