نشاطات مسيحية
 

               
الصفحة الرئيسية
   

أخوية التجدّد بالروح القدس

       

1. مضمونها
2. شعارها

3. أهدافها
4. التزامات أعضاؤها
 

1. مضمونها:

قبل أن يغادر يسوع هذا العالم. وعد تلاميذه الذين هابهم ما سمعوا عن موت الرب :
" لن أترككم يتامى. سأطلب من الآب أن يعطيكم معزياً آخر يبقى معكم إلى الأبد هو روح الحق الذي لا يقدر العالم أن يقبله لأنه لا يراه ولا يعرفه."( يوحنا 16:14-17)
لقد جاء جواب العناية الإلهية في الدعوى التي أطلقها المجمع الفاتيكاني الثاني لكافة الحركات العلمانية والمجموعات الكنسيّة التي أوجدها الروح القدس بعد أنْ وعت الكنيسة مؤخراً إلى أهمية التجدّد الروحي ّ وفهمت أنَّ الأبعاد المواهبيّة هي أساسية لحياتها وان أعمال الروح القدس الجديدة هي تيارات فعّالة في مجرى حياتها ولضمان استمراريتها.ومن هنا جاء مضمون التجدّد بالروح القدس كإحدى هذه التيارات جاعلاً من أتباعه تلاميذ أصيلين للمسيح وشهوداً أكثر حماساً وغيرة لرسالته الخلاصية. آخذاً بالاعتبار أنَّ معمودية الروح القدّس تعني حلول ملكوت الله بحيث يصبح يسوع هو الإله والسيد والمخلص الشخصي لهم.

2. شعارها:

اتَّخذت أخوية التجدّد بالروح القدس شعاراً لها قول الرب يسوع:
" ما من أحد يمكنه أن يدخل ملكوت السموات إلا إذا ولد وكان مولده من الماء والروح."( يوحنا 5:3)
حيث يختبر المنتسب إليها الولادة الجديدة ويعيشها بكل أبعادها الحياتيّة والرسوليّة.


3. أهدافها:

تساعد الأخوية أعضاءها على التعمق في معرفة الكتاب المقدس ليعيشوا مضمون وصيّة الله الكبرى " محبة الله ومحبة القريب" إذ أنَّ المحبة تنحدر من لدُنِ الله وتنبع من روحه القدّوس وهي الكفيلة بأن تحّول حياتهم فيصبحوا بدورهم أدوات لنشرها وإيصالها إلى الآخرين عندما يحملون إليهم الخلاص بيسوع المسيح.

• تشجع الأخوية أعضاءها على الدخول في علاقة حميمة مع الله واختبار حضوره الخلاصي وتدفعهم على الشهادة للمسيح من خلال اختبار عمل الروح ومواهبه وثماره اللامحدودة.
• تشجع الأخوية المنتسب إليها لأن يكون خادماً للأخوة الآخرين وملتزماً بالعيش في حياة متجدّدة تاركاً الروح يقود خطواته لما في ذلك خير الجماعة والكنيسة.
• التجدد بالروح القدس هو قناة للنعم المرسلة من الله لجميع شعبه لذلك فالمتجدد يسعى بأن يجعل كل من حوله منفتحاً على النعم لتقويته بالإيمان وتعميق صلته بالله الخالق وهذا التزام جذري لخدمة الكنيسة ورسالتها.
• تشجع الأخوية المنتسب إليها على التوبة الحقيقية وتغيير حياته وتساعد على الدخول في علاقة شخصية مع الرب القائم من بين الأموات مقتبلاً إياه كمخلص وفاتحاً قلبه لحضور الروح القدس.
• تصر الأخوية على التمسك بشفاعة والدة الله الأم العذراء التي اختارها الرب أن تكون أما له وبشفاعتها وصلواتها تساعد الكنيسة وجماعة المؤمنين كي يسيروا معاص على خطى المسيح في رسالته الخلاصية.
• المتجدد بالروح القدس عليه أن يكون مثالاً صالحاً للأشخاص الذين بعيش معهم كونه شاهداً حياً للحياة الجديدة بالمسيح معبراً عن المحبة للأخوة عن الالتزام بحياة الصلاة والتأمل والتسبيح والسجود للقربان المقدس والاتكال الكلي على وروحه القدوس بكل تواضع.


4. التزامات أعضاؤها

الصلاة:
كل عضو مكرس يلتزم بتخصيص وقت للصلاة الشخصية اليومية ليس فقط للتشفع والطلب إنما للتسبيح والاحتفال بحضور الرب معه وإلى جانب الصلاة الفردية المستمرة هناك صلاة الجماعة الأسبوعية التي تمجد الرب والمستوحاة من رسائل بولس الرسول(كولوسي 3:6+ أفسس 5: 18-20)
" دعوا الروح يملأكم واتلوا معاً مزامير تسابيح وأناشيد روحية, شاكرين الرب من أعماق قلوبكم واحمدوا الله الآب حمداً دائماً عل كل شيء باسم ربنا يسوع المسيح"

الافخارستيا: يحرص أعضاء التجدد على المشاركة بالذبيحة اللهية وتناول القربان المقدس يومياً واقلها يوم الأحد. وهناك التزام جماعي شهري يشارك فيه كافة الأعضاء ليجددوا به علاقة الوحدة ورباط المحبة بينهم.

الكتاب المقدس: يعتبر العضو المكرس, الكتاب المقدس السند الكبير لحياته الروحية ولتقدمه في هذه الحياة. لذلك فهو يلجا إليه, يقراه, ويتأمل بهو يدرسه بشغف كبير ويشعر بأن الله يحدثه من خلاله بواسطة روحه القدوس, يمنحه كلمته التي هي ينبوع الحياة والمصباح الذي يقود خطاه نحو الرب.

الرسالة والخدمة: حيث أن رسالتنا تتخذ شكلها من خلال حياتنا معاً كجماعة من التلاميذ فإننا نلتزم بأن نشهد للمحبة من خلال خدمة مجتمعنا حيثما نكون داعمين رسالتنا هذه بإقامة الرياضات الروحية وساعات السجود للقربان المقدس ولقاءات الصلاة.

على هذه الروحانية تنامت أخوية التجدّد بالروح القدس في العالم منذ مطلع القرن العشرين (1901) حتى اصبح عدد أعضائها يناهز مائة مليون مكرس.

إنَّ جل ما تصبو إليه أخوية التجدّد بالروح القدس هو أن نكون أداة في يد الرب لتجديد كنيسته وواسطة يتعرف بها المؤمنون إلى الرب ويختبروا محبته فيمجدونه ويحبونه ويخدمونه ويسيرون في طريق القداسة بقوة الروح القس واستحقاقات مخلصنا يسوع المسيح له المجد إلى دهر الدهور. أمين.
 

   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
عودة إلى الأعلى
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
عودة إلى الأعلى
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
لتحديث المعلومات الرجاء أنقر هنا    
                عودة إلى الأعلى


الصفحة الرئيسية