Guide Logo

© franciscan cyberspot


*يافا*

مقدمة :

(بالعبرية «الجميلة»)
ابتلعت تل أبيب مدينة يافا الحالية والتي تمثل «البلدة القديمة». فهي ما زالت تحافظ على شكل الحياة الشرقية بمآذنها وقبابها.


نظرة على التاريخ :

كانت يافا تتمتع بأهمية كبيرة بفضل وضعها الجغرافي المتميز على النتوء الجبلي داخل البحر مسيطرة على خليج هو من أفضل الموانئ الطبيعية في جميع مدن الساحل الفلسطينية.

الألف الثالث (١٤٦٠) دلت الحفريات أمام الكنيسة الفرنسيسكانية على أن يافا كانت مأهولة بالسكان منذ العصر البرونزي. وقد جعل الهكسوس من يافا قلعة هامة جدا. عُثر تحت مساكن الهكسوس على مجمع سكني يعود لحقبة قديمة وعلى معبد للأسد.




الحقبة الكتابية :

يشوع ١٩، ٤٦ - رغم أن يافا كانت قد وقعت من نصيب سبط دان إلا أن المدينة في أغلب الأحيان بقيت في أيدي الفلسطينيين.

2 الأخبار ٢، ١٥ - احتلها اليهود أيام الملك داود فقط. وكان سليمان يستخدم ميناءها لإحضار الخشب اللازم لبناء الهيكل وقصره الخاص. وحتى بعد العودة من المنفى كان الميناء يستخدم لإحضار الخشب اللازم لبناء الهيكل الثاني.

يونان ١ ، ٣ قصة النبي يونان الكتابية تأخذ موقعها انطلاقا من يافا حيث رسا النبي ليهرب من صوت الرب الذي أراد إرساله إلى نينوى ليدعو أهلها إلى التوبة.

وتوالت الأمم المسيطرة على المدينة حتى أيام المكابيين.

١ مكابيين ١٠، ٧٥ - خلال ثورة المكابيين عادت إلى ظل السلطة العبرية عام ١٤٣ ق.م. إلى أن استولى عليها پومپيو عام ٦٣ ق.م. وضمها إلى مقاطعة سوريا الرومانية.

أعمال ٩، ٣٦ زار القديس بطرس المدينة نزولا عند إلحاح المؤمنين أقام طابيثا إلى الحياة وكانت امرأة فاضلة غمرت الكثيرين بأعمالها الطيبة.

أعمال ٩، ٤٣ ومن ثمّ «مكث بطرس في يافا عدة أيام عند دبّاغ اسمه سمعان». وفي هذا المكان رأى في المنام أن الله يدعوه إلى تبشير جميع أمم الأرض دونما تمييز.


رؤيا القديس بطرس :

أع ١٠، ٩-٢٣
فبينما هم سائرون في الغد وقد اقتربوا من المدينة، صعد بطرس إلى السطح نحو الظهر ليصلي، فجاع فأراد أن يتناول شيئا من الطعام، وبينما هم يعدون له الطعام، أصابه جذب.

فرأى السماء مفتوحة، ووعاء كسماط عظيم نازلا يتدلى إلى الأرض بأطرافه الأربعة. وكان فيه من جميع ذوات الأربع وزحافات الأرض وطيور السماء. وإذا صوت يقول له: «قم يا بطرس فاذبح وكل». فقال بطرس: «حاش لي يا رب، لم آكل قط نجسا أو دنسا». فعاد إليه صوت فقال له ثانية: «ما طهره الله، لا تنجسه أنت». وحدث ذلك ثلاث مرات.

ثم رُفع الوعاء من وقته إلى السماء. فتحيّر بطرس وأخذ يسائل نفسه: وما تعبير الرؤيا التي رآها، وإذا الرجال الذين أرسلهم كورنيليوس، وكانوا قد سألوا عن بيت سمعان، وقفوا بالباب ونادوا مستخبرين أنازل بالمكان سمعان الملقب بطرس. وبينما بطرس يفكر في الرؤيا، قال له الروح: «هناك ثلاثة رجال يطلبونك. فقم فانزل إليهم واذهب معهم غير متردد، فإنّي أنا أرسلتهم». فنزل بطرس إلى هؤلاء الرجال وقال لهم: «أنا من تطلبون. فما الّذي جاء بكم؟» قالوا: «إنّ قائد المائة كورنيليوس رجل صدّيق يتقي الله، وتشهد له أمّة اليهود كلّها، أوعز إليه ملاك طاهر أن يدعوك إلى بيته ليسمع ما عندك من أمور». فدعاهم وأضافهم. وفي الغد قام فمضى معهم ورافقهم بعض الأخوة من يافا.

وهكذا بلغوا قيصرية البحر عند قائد المائة كورنيليوس الذي كان أول وثني ارتد إلى الإيمان الجديد. خلال الحكم الصليبي استعادت المدينة بعض أهميتها وحصَّن چوفريدو أسوارها وضمها إلى دوقية القدس. وبعد أن استعادها لويس التاسع ملك فرنسا من أيدي العرب مرة أخرى حصنها من جديد (١٢٥٢). أمّا اليوم فلم يعد من أثر لأسوار يافا وحصونها.


زيارة المدينة :

تقع المدينة الحالية فوق أعلى موقع في المدينة القديمة وغالبية سكانها عرب.

الدير الفرنسيسكاني والكنيسة المكرسة للقديس بطرس بنيا عام ١٦٥٠ فوق موقع قلعة قديمة. وأصبحت الكنيسة رعية وأقيمت أيضا دار للحجاج. وبنيت عام ١٩٣٣ كنيسة أخرى في الجزء الأحدث من المدينة وأصبحت هي الكنيسة الراعوية وقد كرست للقديس أنطون.

بجانب المئذنة التي قرب المنارة، يشير السكان إلى بيت عربي تقليدي على أنه بيت سمعان الدباغ الذي استضاف القديس بطرس.




 

Please fill in our Guest book form - Thank you for supporting us!
Created/Updated July , 2005 at 18:22:04 by John Abela ofm ,E. Alliata, E. Bermejo, Marina Mordin
Web site uses Javascript and CSS stylesheets - Space by courtesy of Christus Rex

© The Franciscans of the Holy Land and Malta

cyber logo footer